الاخبار

أمسيات ثقافية في بني مطر والحيمة وصعفان بذكرى غزوة بدر

بني مطر الحيمة صعفان غزوة بدر

الجمعة، 16 رمضان 1444هـ الموافق 07 أبريل 2023

بوابة صنعاء القديمة

نظم المجلس المحلي في مديرية بني مطر بمحافظة صنعاء، اليوم، أمسية رمضانية بمناسبة ذكرى غزوة بدر الكبرى، وذكرى إستشهاد الإمام علي -عليه السلام- للعام 1444هـ.

وفي الأمسية، بحضور نائب وزير التعليم الفني والتدريب المهني محمد السقاف ووكلاء وزارة الإدارة المحلية أحمد الشوتري ومحافظة صنعاء جبران غوبر ومحمد عايض، أشار الناشط الثقافي عبد الكريم عاطف إلى أهمية إحياء ذكرى غزوة بدر الكبرى، وذكرى إستشهاد الإمام علي؛ لما تحملاه من القيم والعِبر ومعاني الصبر والثبات، والتمسك بخصلة الجهاد في سبيل الله ومواجهة الطواغيت.

وأشار في الأمسية، التي حضرها مديرو مكاتب التربية هادي عمار والمديرية عبد القادر المحضار وفرع النجدة العقيد نعمان الجاهلي، إلى عظمة غزوة بدر الكبرى التي نصر الله فيها أبناء الأمة الإسلامية بصبرهم وثباتهم وجهادهم وتمسكهم بمنهج الرسول -صلى الله عليه وآله وسلم.

واستعرض صفات وشجاعة الإمام علي -عليه السلام- والنموذج الأرقى الذي تحلى به في الصبر والثبات على الحق في مواجهة الباطل وقوى الطاغوت والمستكبرين.

بدوره، أكد الناشط الثقافي، كميل العوبلي، أهمية الاقتداء بالإمام علي في مواقفه وشجاعته وأخلاقه وبطولاته، واستلهام دروس العزة والفداء منها؛ لتجاوز ما تواجهه الأمة من مؤامرة تستهدف وحدتها ودينها.

واعتبر ذكرى غزوة بدر الكبرى محطة مهمة لتزكية النفوس وتزويدها بقيم الصبر والتضحية والثبات على الحق، ومواجهة الباطل مهما كانت الظروف والملابسات المحيطة بواقع الأمة.

تخلل الفعالية، بحضور مديري الرعاية الصحية في مكتب الصحة بالمحافظة الدكتور أحمد شرف الدين ونظم المعلومات في مكتب الصحة بالمحافظة الدكتور هشام شرف الدين ونائب مدير أمن المديرية المقدم سليم طامش ومنسق مؤسسة بنيان في المحافظة ماجد الجمالي وعدد من مديري المكاتب التنفيذية وأعضاء المجلس المحلي، فقرات عبّرت عن عظمة المناسبتين ودورهما في غرس القيم والمعاني النبيلة في نفوس أبناء الأمة الإسلامية.
إلى ذلك، نُظمت في مربع الأحبوب في مديرية الحيمة الداخلية بمحافظة صنعاء أمسية ثقافية مركزية بمناسبة ذكرى يوم الفرقان غزوة بدر الكبرى.

وفي الأمسية، أشار مدير المديرية، محمد البشيري، إلى أهمية إحياء ذكرى يوم الفرقان “غزوة بدر الكبرى”؛ تجسيداً لتضحيات المسلمين في سبيل نشر الدعوة الإسلامية التي بلغت أقصى الأرض.

ولفت إلى ما يتصل بها من دروس وعبر ترتبط بواقع الأمة الإسلامية اليوم، في مواجهة العدوان الأمريكي – السعودي ودول التحالف ومرتزقتهم في الداخل والخارج.

وبحضور مدير القوى البشرية في المنطقة العسكرية المركزية، مرضي دايل، وركن القوى البشرية لمحور سرايا القدس، عبده قاضي، ورئيس جمعية القطاع، الغربي عبد الكريم القرعفي، ومدير شرطة المديرية، حمزة عبد القاهر يحيى، أكد رئيس جمعية الأحبوب التنموية، منير مريط، أن إحياء ليالي شهر رمضان المبارك بالأمسيات الثقافية يعزز قيم التآخي والألفة والمحبة بين أفراد المجتمع، ويجدد في النفوس مشاعر الإيمان، والتعاون، وتوحيد الرؤى حول المصالح المشتركة التي تخدم المنطقة.

وركزت كلمة مسؤول التوجيه المعنوي للمنطقة العسكرية المركزية، محمد المراني، على القضية الفلسطينية، والمستجدات الأليمة التي يمارسها الكيان الصهيوني ضد إخواننا في القدس الشريف وبقية الأراضي المحتلة.. مؤكداً أن قضية تحرير فلسطين ستظل قضيتنا الأساسية، حتى ينال الشعب الفلسطيني استقلاله التام، ويقيم دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

من جهته، لفت قائد محور سرايا القدس في المنطقة العسكرية المركزية، خالد الكينعي، إلى أن التاريخ يعيد نفسه، وأن الجهاد الذي زلزل عروش الطغيان بالأمس هو نفسه الجهاد الذي يمارسه الشعب اليمني الحر اليوم ، في سبيل الله دفاعاً عن الأرض والعرض وكرامة الأمة الإسلامية.

وأشارت كلمة الوجهاء، التي ألقاها الشيخ صالح القرعفي، إلى أهمية متابعة محاضرات قائد الثورة، وتجسيدها في الواقع العملي، باعتبارها المرشد الروحي الذي يقود إلى طريق الفلاح في الدنيا، والفوز في الآخرة.

تخلل الأمسية فقرات إنشادية، وزوامل شعبية، وقصيدة للشاعر أكرم عطيفة عبَّرت عن المناسبة.

وفي مديرية صعفان، أقام محلي المديرية أمسية ثقافية في قرية الزعلاء بعزلة متوح، بحضور مديري المكاتب التنفيذية وعدد من الوجاهات والشخصيات الاجتماعية في المديرية.

وفي الأمسية، أكد مدير المديرية، محمد البحر، أهمية إحياء ليالي شهر رمضان من خلال الالتزام بالبرنامج الرمضاني، والاستماع إلى محاضرات قائد الثورة اليومية.

ودعا الحاضرين إلى استغلال الشهر الكريم بالتفرغ للعبادة، والإحسان والتقرب إلى الله بالأعمال الصالحة والصدقات على الفقراء والمساكين.

وأشار إلى أهمية تفعيل برنامج الصمود الوطني، وتفعيل المبادرات المجتمعية، والتحرك الجاد لتجهيز القافلة العيدية وزيارة الجبهات، والدفع بالطلاب إلى المراكز والمدارس الصيفية، وتفعيل حضور الدورات الصيفية في المديرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
م