نبض قلم

شعار الصرخة يرعب قوى الاستكبار

عبدالله مفضل الوزير

شعار الصرخة..لو لم يكن سلاح وموقف ولو لم يكن له تأثير لما اضطر مارك ومشغلوه لفرض كل هذه الرقابة لمنع نشره مع انه مجرد كلام وتعبير عن رأي ساخط تجاه المعتدي والعدو الاول لله

هذا إنما يدل عن حالة الخوف من انتشار هذا السلاح فهم يفهمون اليمن ويفهمون ما معنى أن تخرج مواقف وأسلحة من قبل اعلام هدى وكتاب الله

بالمناسبة لن تجد أمريكي مثلا يحاول أن يصطنع شعار ساخر كأن يقولوا مثلا الموز مدري لمن وغيرها من السخريات التي يطلقها التافهون

لماذا؟

لأن مارك ومشغلوه ليسوا أغبياء بل هم خائفون جدا من هذا السلاح والموقف الذي عبرنا فيه عن حالة سخطنا ويدركون أيضا مدى خطورته كونه يشحذ الهمم لمواجهة المعتدي الذي يريد القضاء على الأمة من جميع النواحي وباعتبار ان الثقافة المناهضة والقادرة على كشف الخداع والتضليل الأمريكي المصاحب هي ثقافة كتاب الله وما خرج منها على لسان اعلام الهدى من مواقف وتوجيها مثلت كسلاح تحصيني من الاختراق وموقف معبر عن حالة السخط وعدم السكوت تجاه الصلف الأمريكي

لكن الأيام ستثبت ما أثبتته الأيام السابقة بأن السلاح والموقف الذي رفعناه سينتشر في كل مكان

نسأل الله أن يعيننا على إعداد جيل من الثقافيين والتوعويين ليستطيعوا مواكبة الميدان بما يعمل على التحصين والتوعية وبحيث يكون فعلا سلاح وموقف وليس مجرد كلام

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
م