نبض قلم

شعرة معاوية

ابان سقوط العهد الملكي وقيام الجمهورية حدث ما حدث من تجاوزات مؤلمة افضت الى دماء بريئة وبقي ما بقي من الاثار السيئة ثم دخلت اليمن في صلح وسلام كان اخرها لقاء السودان والذي حلت الحرب بموجبه ودخل الناس في وضع جديد له ما له من الايجابيات وتقاسم الطرفان مسؤولية الحكم

اليوم نحن بحاجة ماسة الى الاستفادة من تجارب الماضي من تدوير الزوايا والحوار المباشر واحتواء الوضع العام واغلاق مخيمات النازحين ومعالجة اثار الحرب والعدوان وتهيئة الوضع لانطلاق مرحلة جديدة واعادة معارضة الخارج الى البلاد وترتيب دمج المليشيات في القوات المسلحة وتحصين التهديدات الامنية وقطع السبيل على العدوان واسبابه لان اليمن بحاجة اكثر من اي وقت مضى الى تعزيز اللحمة الداخلية لمواجة تطورات المرحلة واخراج الصراع من البلاد الى خارج البلاد لاسيما وان الامريكان والصهاينة قد دخلوا بشكل مباشر في المواجهة خصوصا وان حركات المقاومة الفلسطينية تعول كثيرا على الدور اليمني البارز
وهي فرصة لاجتذاب المعارضة المسلحة الى جانب الدولة لان الوضع مهيئ بشكل كبير وهي فرصة ثمينة لان البلاد تمر بمرحلة خطيرة وعميقة وابرزها الوحدة الداخلية وينبغي ان نتنبه لهذا فاليوم اصبح الوضع غير الوضع الذي كان في بدايات العدوان اليوم اصبحت التطورات الدولية طاغية على المشهد الاقليمي والدولي واصبحت اليمن وضعها العسكري والامني مريح وجدا
ففرصتنا مهيئة اكثر من اي وقت لتحقيق انجازات كبيرة على المستوى السياسي والاستراتيجي والاستفادة من شعرة معاوية

#احمـــد الســــلامي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
م