الاخبار

فعالية خطابية لإدارة أمن محافظة صنعاء بالذكرى السنوية للصرخة

إدارة الأمن فعالية ذكرى الصرخة

الأحد، 11 ذو القعدة 1445هـ الموافق 19 مايو 2024 م

بوابة صنعاء الإخبارية

نظمت إدارة أمن محافظة صنعاء، اليوم، فعالية خطابية بمناسبة الذكرى السنوية للصرخة في وجه المستكبرين، تحت شعار ” الشعار سلاح وموقف وصرخة في وجه المستكبرين “.

وفي الفعالية، أكد وكيل أول المحافظة، حميد عاصم، أهمية إحياء ذكرى الصرخة لتجديد البراءة من الأعداء وتعزيز الصمود والتوعية بمخاطر العدوان وأطماعه.

وأشار إلى أن شعار الصرخة يحمل معاني جامعة لنصرة الحق والدفاع عن المستضعفين والمظلومين والتصدي لطغاة العصر، دول الاستكبار العالمي، وفي مقدمتهم أمريكا وإسرائيل، لافتا إلى أن الشعار أعاد للأمة عزتها وشموخها وأفشل مخططات أعدائها.

وأكد أن الشعار يمثل سلاح وموقف ويعبر عن الرفض المطلق لمشاريع الهيمنة الأمريكية الصهيونية، ويمثل حربا نفسية على الاعداء.

وبارك عاصم العمليات العسكرية الداعمة لإخواننا المجاهدين في غزة والأراضي المحتلة، ونصرة للمقدسات الإسلامية، مؤكدا أهمية بناء القوات المسلحة والأمنية وتسخيرهما ضد الباطل من منطلق الصرخة.

فيما أشار مدير أمن المحافظة، العميد يحيى المؤيدي، إلى أن الشهيد القائد السيد حسين بدر الدين الحوثي، تحرك بشعار الصرخة وفق مشروعه القرآني المدروس والحكيم الذي وصل إلى كل العالم، معلنا به مرحلة جديدة رفضا لكل مشاريع المؤامرات التي تستهدف الإسلام والمسلمين.

واستعرض المؤيدي جوانبا من تاريخ معاداة اليهود للأمة الإسلامية وخططهم في زرع المشاريع المدمرة للأمة وتفريق أبنائها ، داعياً إلى الاستمرار والتوسع في مقاطعة البضائع والمنتجات الأمريكية والصهيونية والشركات الداعمة لهم.

وشدد المؤيدي على ضرورة العمل وفق المشروع القرآني والتمسك بشعار الصرخة في مواجهة العدو الأمريكي الصهيوني الذي يرتكب أبشع المجازر والجرائم الوحشية واللا إنسانية بحق الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.

بدوره أشار الناشط الثقافي ، طلال الغادر، إلى أن الشهيد القائد حسين بدر الدين الحوثي أطلق شعار الصرخة، عندما لاحظ الانحراف في أوساط الأمة بشكل كبير.

وأوضح أن إحياء ذكرى الصرخة يمثل إحياءً للنفوس وثباتًا على الموقف الديني والأخلاقي، وتجسيدا للوعي المجتمعي بمخططات أعداء الأمة.

حضر الفعالية عدد من وكلاء المحافظة وضباط وأفراد فروع إدارة الأمن في المديريات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
م