الاخبار

لقاء قبلي وقافلة مالية في مديرية سنحان بمحافظة صنعاء تضامناً مع فلسطين

سنحان لقاء قبلي وقافلة مالية

الإثنين، 04 رجب 1445هـ الموافق 15 يناير 2024م

بوابة صنعاء الإخبارية

نُظم في مديرية سنحان محافظة صنعاء، اليوم، لقاء قبلي مسلح، تنديدا بالعدوان الأمريكي البريطاني على اليمن، واستنكارا للمجازر التي ترتكب بحق الفلسطينيين وإعلان النفير العام، والاحتفاء بذكرى جمعة رجب.

وردد المشاركون في اللقاء، الهتافات والشعارات المنددة بالقصف الأمريكي البريطاني الذي طال عددا من المحافظات اليمنية، وتنديدا بالصمت الدولي والمواقف المخزية للأنظمة العربية والإسلامية إزاء مجازر الإبادة الجماعية التي يرتكبها العدو الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني.

وفي اللقاء بحضور نائب رئيس مجلس الشورى ضيف الله رسام ، أكد المحافظ عبد الباسط الهادي، أن العدوان الأمريكي لن يستطيع أن يوهن من عزيمة وإرادة أبناء اليمن بشكل عام ومحافظة صنعاء على وجه الخصوص.

ولفت إلى أن حلم أبناء الشعب اليمني ومن منطلق هويته الإيمانية أن يكون اللقاء مع العدوان الأمريكي والصهيوني مباشرة، وهذا ما تحقق بفضل الله تعالى وسيرى العدو ذلك خلال الأيام القادمة.

فيما أكد وكيل أول المحافظة حميد عاصم أهمية دور القبيلة اليمنية في مواجهة قوى العدوان عاى مدى تسع سنوات ، واليوم تقف إلى جانب القيادة الثورية جنبا إلى جنب لمناصرة القضية الفلسطينية التي تعتبر القضية المركزية للشعب اليمني.

وتطرق إلى ما ارتكبته أمريكا وبريطانيا من حماقات بقصفها عدد من المحافظات اليمنية بهدف حماية الكيان الصهيوني الغاصب، مؤكدا استعداد القبائل اليمنية للجهاد ضد أمريكا وحلفها الشيطاني حتى إنهاء العدوان على الشعب الفلسطيني وتحرير المقدسات الإسلامية من دنس اليهود.

ولفت إلى أهمية استمرار إقامة الفعاليات التضامنية مع أبناء قطاع غزة والشعب الفلسطيني، ودعم المقاومة في مواجهة العدو الصهيوني، ومباركة العمليات البطولية للقوات المسلحة اليمنية الجوية والبحرية ،التي تستهدف كيان العدو الغاصب.
بدوره أوضح مدير المديرية مجاهد عايض، أن أبناء سنحان خرجوا استنفاراً عاماً وتفويضاً للسيد القائد عبد الملك بدر الدين الحوثي، بعد الاعتداء السافر من قبل الولايات المتحدة الأمريكية والبريطانية على اليمن، وتضامناً مع الشعب الفلسطينيي ضد العدو الصهيوني الغاصب.

وبين أن المديرية قد أنهت المرحلة الثانية من حملة طوفان الأقصى بتخرج العديد من الكتائب، نصرة ودعماً للمقاومة والشعب الفلسطيني، وأصبحت على أتم الاستعداد والجاهزية للوقت والمكان المناسبين.

فيما أشارت عدد من الكلمات إلى أن أبناء سنحان سيبقون في مقدمة الصفوف الداعمة والمساندة للقضية الفلسطينية حتى تحرير كافة الأراضي المحتلة من دنس اليهود.

وطالبت القوات المسلحة الرد بقوة على الاعتداء الأمريكي البريطاني السافر الذي يتنافى مع الأعراف والقوانين والمواثيق الدولية والإنسانية، ومواجهة الحصار بالحصار والتصعيد بالتصعيد، ومواصلة مقاطعة البضائع الأمريكية والصهيونية والشركات الداعمة لها ودعم حملة نصرة الأقصى.

وأعلن بيان صادر عن اللقاء القبلي التفويض الكامل والمطلق للقيادة الثورية في كل الخيارات والقرارات، والجهوزية العالية لخوض أي معركة قادمة مع العدو الصهيوني والأمريكي ، مؤكدا الجهوزية لمواجهة العدوان والاستمرار في دعم ومساندة الشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة.

واستنكر البيان قرار مجلس الأمن المضلل للرأي العام، وتواطؤ الأنظمة والحكومات العربية والإسلامية مع ما يرتكبه الكيان الصهيوني من مجازر وحرب إبادة جماعية بحق الشعب الفلسطيني.

وبارك البيان العمليات النوعية للقوات المسلحة اليمنية والجهود التي تبذل لمنع حركة السفن الصهيونية والمتجهة إلى الموانئ الفلسطينية المحتلة.

وثمن البيان الموقف الإنساني والحقوقي الذي تبنته دولة جنوب أفريقيا لمساندة مظلومية الشعب الفلسطيني وما تقدمت به من دعوى إلى محكمة العدل الدولية ضد الكيان الصهيوني في الوقت الذي تكشفت حقائق الأنظمة العربية والإسلامية التي منعها التطبيع والخيانة من اتخاذ أبسط المواقف المساندة للشعب الفلسطيني.

تخلل اللقاء بحضور شخصيات اجتماعية وقيادات أمنية وقبلية، ووجهاء وأعيان المديرية عرض عسكري شاركت فيه عدد من الأطقم العسكرية والأمنية، وقصيدة شعرية عبرت عن المناسبة.

كما سير أبناء المديرية قافلة مالية وعينية تقدر بـخمسين مليون ريال منها 15 مليوناً للقوة الصاروخية و35 مليوناً دعماً ونصرة لفلسطين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
م