الاخبار

محافظة صنعاء ..المجالس الرمضانية زخم كبير لتجديد الإرتباط بالله

صنعاء زخم المجالس الرمضانية

الجمعة 5 رمضان 1445هـ الموافق 15 مارس 2024م

بوابة صنعاء الإخبارية

شهدت مديريات محافظة صنعاء خلال الاسبوع الأول من الشهر الفضيل، زخماً كبيراً لإحياء المجالس والبرامج الرمضانية، لهذا العام .

وتطرقت الأمسيات والمجالس الرمضانية التي نظمت في عدد من قرى وعزل مديريات المحافظة لأهمية البرامج الرمضانية في تعزيز الهوية الإيمانية وتجديد الارتباط بالله عز وجل.

وفي هذا الصدد أكد محافظ صنعاء عبد الباسط الهادي أن المجالس الرمضانية محطة تعبوية مهمة للاستزادة من هدى الله سبحانه وتعالى.

ونوه المحافظ الهادي في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية(سبأ) بالتفاعل الكبير لإقامة البرامج والمجالس الرمضانية لهذا العام والتي تعكس الوعي المجتمعي بأهمية التقرب إلى الله بالطاعات في شهر الرحمة والمغفرة.

وأشار إلى أن المجالس الرمضانية، فرصة لتدارس وتلمس أحوال الفقراء والمحتاجين والتعاون مع أبناء وذوي الشهداء والجرحى والأسرى والمفقودين.

وحث على استغلال المجالس الرمضانية، لاستنهاض الأمة ورص الصفوف لمواجهة الغطرسة الأمريكية والصلف الصهيوني الغاصب ، واستمرار الجهود للتحشيد والتعبئة وتنظيم دورات طوفان الأقصى وتعزيز الصمود في مواجهة العدوان.

فيما أشار أمين عام المجلس المحلي عبد القادر الجيلاني ووكيل أول المحافظة حميد عاصم إلى أهمية البرنامج الرمضاني في تصفية النفوس وتفعيل دور المجتمع في تحقيق التكافل المجتمعي وترسيخ مبدأ الولاء والهوية الإيمانية وتعميم ثقافات المحبة والتآلف بين أفراد المجتمع .

وشددا على ضرورة إستغلال المجالس الرمضانية في تعزيز الوعي المجتمعي بمخاطر المؤامرات التي تسعى أمريكا وحليفتها إسرائيل ومعهما بريطانيا من خلالها تفكيك النسيج الاجتماعي ، وحشد التأييد العالمي لشيطنة دور الشعب اليمني وقيادته الثورية مع الشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة ودفاعه عن المقدسات الإسلامية.

فيما أكد المشاركون في المجالس الرمضانية أهمية مواصلة إحياء البرنامج الرمضاني والاستماع لمحاضرات قائد الثورة السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي للتزود بهدى الله والتمسك بالمشروع القرآني.

وأشاروا إلى أهمية توسيع إقامة المجالس وزيادة أنشطتها خلال هذا الشهر الكريم ، خصوصا مع ما تمر به الأمة الإسلامية من ظروف جراء العدوان الصهيوني الأمريكي البريطاني على قطاع غزة ، واستهدافه المستمر على شعبنا اليمني وتهديداته للملاحة البحرية العالمية في البحر الأحمر والعربي بدعم أوروبي وطواطؤ عربي.

ولفتوا إلى أن الأمسيات الرمضانية، بما فيها من دروس ومحاضرات فرصة لتبادل الآراء ومناقشة الأوضاع وتعزيز روابط الأخوة في المجتمع.

ونوهوا بأهمية الدروس المستوحاة عن فضل الصوم في تعزيز النصر وتلاحم الشعب اليمني في مواجهة قوى البغي والاستكبار العالمي.

وحثوا على دعم التكافل المجتمعي وتلمس أحوال الفقراء والمحتاجين والتعاون مع أبناء وذوي الشهداء والجرحى والأسرى والمفقودين والمرابطين في جبهات العزة والكرامة.

كما حثوا أبناء المحافظة بشكل عام، على التفاعل مع برنامج الأمسيات والدروس الرمضانية لتعزيز الهوية الإيمانية، والارتباط بالقرآن الكريم، وقيم الولاء لله ورسوله والإمام علي وأعلام الهدى ورفض الذل والتبعية ومناهضة أعداء الأمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
م