الاخبارتقارير

انجازات نوعية لزكاة سنحان في تنمية تحصيل الايرادات

تقرير/جميل القشم

حقق مكتب الهيئة العامة للزكاة بمديرية سنحان محافظة صنعاء، نقلة نوعية في النهوض بايرادات الزكاة وتصحيح الاختلالات وتكثيف برامج التوعية وتبني آليات وضوابط شفافة في تفعيل أوعية التحصيل.

وانعكست السياسة العامة للهيئة العامة للزكاة خلال فترة زمنية قياسية في زيادة إقبال ومبادرة المزكين وتحقيق نجاحات في تنمية المؤشرات الإيرادية للعائدات الزكوية وتجسيد الالتزام بعظمة هذه الفريضة التي قرنها الله تعالى بالصلاة وحث على صرفها في مصارفها الشرعية.

وأثمرت الجهود في ميدان العمل الزكوي منذ مطلع يناير من العام الجاري في رفع مؤشرات الإيرادات الزكوية وتحقيق نمو في تحصيلها هو الأكبر من نوعه في مديرية سنحان مقارنة مع الفترة المقابلة من السنوات الماضية.

وحسب تقرير صادر عن مكتب هيئة الزكاة بالمديرية، بلغ إجمالي الإيرادات الزكوية في مديرية سنحان خلال النصف الأول من العام الجاري 510 ملايين و 898 ألف و 667 ريال.

وأوضح مدير مكتب الزكاة في المديرية خالد الروسي أن ايرادات النصف الأول من العام الجاري شهدت نموا كبيرا وزيادة عن المقابل بما يعادل الضعف..مثمنا تعاون السلطة المحلية والجهات ذات العلاقة في مساندة مكتب الزكاة والحث على الالتزام الديني تجاه هذه الفريضة.

وأشار إلى أن فرع الزكاة بالمديرية حقق ايرادات بمبلغ 29 مليون و 875 ألف و 720 ريال لزكاة الزروع والثمار و96 مليونا و736 ألف و200 ريال لزكاة الفطرة، و22 مليونا و 35 ألف و900 ريال لزكاة المخبئات، و88 مليونا و 114 ألف و 600 ريال لزكاة دخل ومهن، فيما بلغت زكاة العقارات المؤجرة 204 ملايين و 61 ألف و 517 ريال.

وأفاد بأن تحصيل الإيرادات، ارتفع خلال شهر رمضان، مقارنة مع الأيام العادية نظراً لاعتباره موسم زكاة الفطر وإقبال المكلفين بإخراج الزكوات ودفع ما عليهم من زكاة مستحقة على الأموال والتجارة وغيرها.

وأرجع الزيادة في موارد الزكاة خلال النصف الأول من العام 2021م إلى تنامي الوعي بأهمية فريضة الزكاة وجهود التنسيق التي يبذلها مكتب الزكاة بالمديرية في تحديث عملية التحصيل وتحسين الأوعية الإيرادية.

وأشار الروسي إلى تكثيف الجهود في الميدان لمتابعة تحصيل كافة أنواع الزكاة المحددة في القرآن..معتبرا تنامي مؤشرات تحصيل موارد الزكاة انجازا لصالح مشاريع الهيئة وتعزيز دورها في مساعدة الفقراء والمحتاجين.

ولفت إلى ما تم تحقيقه من نجاح في صرف الزكاة عبر مشروع “وآتوا حقه يوم حصاده” وتسليمها للمستفيدين مباشرة بما يجسد الشفافية في توزيع الزكاة بإشراف المزكين أنفسهم وإيصالها إلى المستحقين.

وبين استفادة خمسة آلاف و 100حالة في مديرية سنحان من مشروع توزيع زكاة الفطر والزكاة النقدية لمشروع كسوة العيد للفقراء والمساكين بمبلغ 120 مليون ريال..مبينا توزيع خمسة آلاف و 500 قدح من الحبوب المتنوعة ضمن مشروع “وآتوا حقه يوم حصاده”.

وأكد الروسي أن نمو الايردات الزكوية أسهمت في تنفيذ العديد من المشاريع في مجال التمكين الاقتصادي والزراعي ومشاريع خيرية وفقاً لمصارف الزكاة الشرعية وفي إطار خارطة المشاريع الخيرية والانسانية التي تتبناها الهيئة للتخفيف من معاناة الفئات المتضررة والمستهدفة.

واعتبر صرف الزكاة في مصارفها نجاحاً كبيراً، يعكس الارتباط بكتاب الله تعالى وتجسيد الالتزام بالركن الثالث من أركان الإسلام وترسيخ مبادئ التكافل الاجتماعي التي حث عليها الدين الإسلامي الحنيف وتأكيداً على ارتباط وتمسك أبناء الشعب اليمني بالهوية الإيمانية.

ولفت إلى أن الايرادات الزكوية في المديرية بلغت مستوى ايجابياً عما كانت عليه خلال السنوات الماضية.. مؤكدا أن إخراج الزكاة حق معلوم للفقراء تؤخذ من الأغنياء وتعطى للفقراء فضلا عن كونها نماء وبركة للمال فضلا عن فوائدها في توسيع مجالات التكافل الاجتماعي.

وذكر أنه تم تنفيذ سلسلة من البرامج واللقاءات التوعوية في مختلف عزل المديرية لتعزيز الالتزام المجتمعي بأهمية اخراج الزكاة والمبادرة بتسليمها أولا بأول لمكتب الزكاة، وكذا الحرص على تعزيز الثقة بين مكتب الزكاة والمجتمع في تحصيل الموارد.

ولفت إلى أن مشاريع الزكاة خلال الفترة الماضية لم تقتصر على مساعدة الفئات الفقيرة فحسب، لكنها تعدت ذلك بمساعدة المرضى والجرحى والأيتام وأسر وذوي الشهداء والجرحى والأسرى من خلال توزيع الزكاة العينية والنقدية عليهم في إطار الضوابط الشرعية للزكاة في مصارفها.

وأشار إلى أهمية تعزيز التكافل الاجتماعي ليس فيما يخص الزكاة كركن من أركان الإسلام فحسب بل كون الشعب اليمني يتعرض لعدوان وحصار.. داعيا التجار ورجال المال والأعمال للوقوف إلى جانب الفقراء والمساكين باعتباره واجباً شرعياً.

ونوه مدير زكاة سنحان، بجهود قيادة الهيئة العامة للزكاة ومكتبها في محافظة صنعاء لمعالجة التحديات وتصحيح مسار العمل الزكوي.. مثمنا حرص قيادة المحافظة على تذليل الصعوبات وتعاونها في تنسيق الإجراءات الميدانية.

كما نوه الروسي بما تم تحقيقه في تصحيح وتحديث بيانات اللجان المجتمعية والمستفيدين من الفقراء والمساكين ومن تنطبق عليهم شروط الزكاة بما يكفل إنجاح هذا المشروع وإيصال الزكاة لمستحقيها.

وحث كافة المكلفين على إخراج الزكاة اولا باول بما يحقق أثرها في المجتمع و إيصالها إلى مستحقيها بكل شفافية عبر مصارفها الثمانية خصوصا شريحة الفقراء والمحتاجين والمتضررين من الظروف الصعبة جراء العدوان والحصار على الشعب اليمني.

بوابة صنعاء الاخبارية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
م